بانوراما



المنتدى العالمي الأول للمدن الوسيطة - شفشاون المغربية نموذج لمدن المستقبل

29-06-2018 22:39:41

 تحتضن مدينة شفشاون جوهرة المدن المغربية أيام 5و6و7 يوليو تموز المنتدى العالمي الأول للمدن الوسيطة، الذي تنظمه جماعة شفشاون بالتعاون مع منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدةCGLU، وبشراكة مع المديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية وولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة وعمالة اقليم شفشاون ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة والجمعية المغربية من أجل مدن إيكولوجية، وبتعاون مع مؤسسات وطنية ودولية أخرى.

 ويهدف هذا المنتدى العالمي لرسم رؤية جديدة، وإعطاء دينامية جديدة لدول العالم، في إطار الأجندة العالمية للاستدامة للأمم المتحدة: أجندة 2030 (أهداف التنمية المستدامة)، أجندة التغيرات المناخية، أجندة مواجهة الكوارث، والأجندة الحضرية الجديدة، والتي تهدف جميعها إلى إحداث تغييرات مجتمعية ومستدامة.

وقد وقعت معظم الدول بما فيها المغرب هذه الأجندات، من أجل عالم أكثر شمولا وإنسانية واستدامة، حتى يتسنى نقل ذلك بين الأجيال بكل فخر و اعتزاز، حيث أوضح بعض الخبراء أن العالم إما أن يكون مستداما باعتماد ما سبق أو أنه سيكون غير مستدام وستزداد المشاكل عمقا. وفي هذا السياق، صرح الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أن ربح رهان الاستدامة في العالم أو خسرانه مرتبط بالمدن. وتكتسي المدن الوسيطة أهمية كبرى في العالم، حيث حسب الخبراء، تنقسم المدن إلى ثلاث أصناف؛ مدن كبيرة ميتروبولية، ومدن وسيطة، ومدن صغيرة، ومجالات قروية. وكل صنف منها يضم ثلث سكان العالم. كما أن المدن الوسيطة والتي كانت تسمى لفترة طويلة بالمدن الثانوية، تحمل في اسمها سر مفهوم الوساطة، وتعتبر التحدي الحقيقي لضمان الاستدامة بالعالم. وهكذا، فالتقديرات المستقبلية تتنبأ بأن المدن الوسيطة ستعرف نموا سريعا.

وأبرز بيان للمنظمين أن "المغرب يشهد قفزة تنموية كبيرة في مختلف المجالات، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، كما تعم تعزيز الاستراتيجية التنموية للمغرب باعتماد سياسات التنمية المستدامة، والاستثمار في مجالات الطاقة البديلة، وتنظيم ملتقيات عالمية بيئية كقمة المناخ كوب 22 بمراكش...، الأمر الذي ساعد على إعطاء الأولوية لاحتضان النسخة الأولى للمنتدى العالمي للمدن "الوسيطة.

 

 


Copyright © 2018 MAGDE / All rights reserved.