بانوراما



من منظور بروكسل وبرلين، ستشهد تونس اختبارا حقيقيا في عام 2021

16-01-2021 13:31:32

ملخص عربي من مداخلة الدكتور كريستيان هانيلت، كبير خبراء مؤسسة برتلسمان الألمانية، في شؤون شمال أفريقيا والشرق الأوسط، بندوة: 

ندوة حوارية - افتراضية من ألمانيا: "10سنوات على الثورة التونسية..آفاق الديمقراطية الناشئة وسيناريو الدولة الفاشلة."

 

ألمانيا والاتحاد الأوروبي شريكان مهمان في دعم تونس. تم دمج تونس في جميع مشاريع ومبادرات سياسة الجوار الأوروبية - بناءً على اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وتونس.

من جانب الحكومة الفيدرالية الألمانية ، تونس شريك إصلاحي متميز. نظرا للإرادة الكبيرة للسياسة التونسية وقطاع الأعمال والمجتمع المدني للتعاون .

الالتزام الأوروبي مدفوع أيضًا بالرغبة في مساعدة البلد الذي نشأ فيه الربيع العربي خلال مرحلة التحول الديمقراطي الصعب.

من منظور بروكسل وبرلين ، ستمر تونس باختبار صعب. فبالإضافة إلى التحديات الهيكلية الموجودة ، فإن العواقب السلبية لوباء كورونا ترفع الضغط على النظام الاجتماعي والاقتصادي والمالي.

المقلق: ارتفاع العجز الحكومي ، على مستوى  صناديق الضمان الاجتماعي والشركات المملوكة للدولة ، والدخل من القطاعات الاقتصادية بأكملها مثل السياحة ، وانهيار الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 7٪ على الأقل ، بالإضافة إلى البطالة بنسبة 22٪ في القطاع الرسمي ، و 50٪ في القطاع غير الرسمي ، والهجرة غير الشرعية إلى إيطاليا آخذة في الازدياد - 4000 شخص في الأشهر القليلة الماضية.

من أجل مواجهة تداعيات أزمة كورونا ، يعطي المانحون الألمان والأوروبيون الأولوية لتأمين السيولة في ميزانية الدولة والحفاظ على الشركات والوظائف.

يراقب العديد من أصدقاء تونس في برلين وبروكسل بقلق خيبة الأمل المتزايدة تجاه الأحزاب والسياسة .تمت الإشارة إلى أسباب هذا الاستياء: خيبة الأمل بسبب العجز الاجتماعي والإقتصادي - إلى جانب الإحباط  الناتج عن الصراع حول  السلطة وحرب الخنادق السياسية بعيدا عن إصلاحات اجتماعية واقتصادية ضرورية.

آفاق خروج تونس من الأزمات بمساعدة الاتحاد الأوروبي

إن تعافي الاقتصاد في الدول الأعضاء الجنوبية في الاتحاد الأوروبي ، وخاصة إيطاليا وفرنسا وإسبانيا ، عبر صندوق الاتحاد الأوروبي لتخفيف من تداعيات كورونا من شأنه  ان يدعم  الصناعة والزراعة التونسية عبر الأسواق المشتركة.

النبأ الإيجابي: الشركات الألمانية الموجودة في تونس منذ سنوات مستمرة في الاستثمار محلياً. تعتمد عليها حوالي 60 ألف وظيفة في تونس.

احتمال نقل سلاسل التوريد الخاصة بالشركات الأوروبية يعزز من الآفاق الضئيلة للاقتصاد التونسي.  لا ينبغي للجيران الأوروبيين ، مثل تونس ، بأي حال من الأحوال الاعتماد على أن القرب الجغرافي يستفيد حتمًا من نقل لسلاسل التوريد.

فالهدف يجب أن يكون جعل تونس أكثر جاذبية للاستثمارات الأجنبية بشكل عام. وتشمل هذه مؤسسات الدولة وحقوق الملكية المضمونة كمعايير. لدى تونس إمكانيات هامة لجذب المستثمرات إذا تمكنت من إنفاذ القانون بشكل أسرع  والعمل معًا بشكل أكثر نجاعة .

تتلقى تونس أعلى مساعدة مالية من الاتحاد الأوروبي - الداعم المباشر للميزانية ، خاصة في أزمة كورونا ،  ولكن يجب أيضًا ان تكون حافز لتنفيذ الإصلاحات الهيكلية بشكل نهائي ؛

 يمكن أن يؤدي الإعفاء المالي إلى تحويل الدين الوطني إلى أموال المشروع.

تونس تتعامل مع 75٪ من وارداتها وصادراتها مع الاتحاد الأوروبي. سيكون العامل الحاسم هو ما إذا كانت تونس قادرة على جعل اقتصادها أكثر مقاومة لتحديات المستقبل من خلال إعادة تعريف العلاقات التجارية مع الاتحاد الأوروبي.

 كيف يمكن لتونس أن تكثف اندماجها في السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي - يمكن اكتساب المعرفة من خلال التبادل مع المديرين والممارسين من دول أخرى مجاورة للاتحاد الأوروبي مثل المغرب والأردن وأوكرانيا وجورجيا ومولدوفا.

في تصوري ، كانت بعض التوصيات مثيرة للاهتمام التي قدمها الخبراء الجورجيون والأوكرانيون والمولدوفيون على سبيل المثال: يحتاج كل بلد إلى إجماع قوي من الحكومة والأغلبية البرلمانية والجمعيات من رجال الأعمال والمجتمع حول المكان الذي تريد الدولة أن تتطور فيه اقتصاديًا واجتماعيًا وأين تكمن قوة التصدير لديها.

 يحدد هذا الإجماع قائمة الرغبات في التعاون مع الاتحاد الأوروبي.

تمت توصية المسؤلين بضرورة تطوير علامة تجارية لمنتجاتهاالزراعية الرئيسية - والتفاوض على حصص أعلى لتصدير المنتجات الزراعية إلى الاتحاد الأوروبي مع بروكسل.

إدارة رقمية ناجحة ستكون فرصة للسياسة والإدارة  لخدمة مصلحة المواطن .

أخيرًا ، أود أن أقترح شخصيًا مشروع مهم : من أجل مواجهة وباء كورونا ، يمكن لألمانيا أن تدعم تونس في بناء البنية التحتية للتطعيم (الشراء والتخزين والتوزيع والتنظيم). يمكن للمشروع هذا أن يسلط الضوء على أداء السياسة والإدارة للمواطن وبالتالي يساعد على إعادة ثقته في النظام.   

 

ترجمة خليل جندوبي

 


Copyright © 2021 MAGDE / All rights reserved.